ثقافية عام

اسبانيا تدين جرائم داعش تجاه اثار العراق

أصدرت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإسبانية بياناً حول التدمير الكامل الذي طال أطلال مدينة نمرود الآشورية الآثرية على يد تنظيم داعش الإرهابي، وتلقت سفارتنا في مدريد نسخة منها, جاء فيه:

تجدد إسبانيا إدانتها بشدّة للعمل البربري الجديد الذي قام به تنظيم داعش الإرهابي وظهر في فيديو بثه هذا التنظيم, والمتمثل في التدمير الكامل لأطلال مدينة نمرود الآشورية.

وبهذا التدمير للتراث العراقي والإنساني أيضاً بحجج دينية زائفة, سوف لن يتمكن تنظيم داعش الإرهابي من محو ذاكرة التاريخ لحضارة عملاقة مثل الحضارة الآشورية وغيرها من حضارات وادي الرافدين التي تعرضت أيضاً لجنون العنف, وأن هذا التنظيم سيزول قريباً من التاريخ ولن يترك سوى بصمات شبح التدمير والوحشية.

تؤكد الحكومة الإسبانية تضامنها مع السلطات العراقية والشعب العراقي في كفاحها ضد هذا الإرهاب الجنوني, وتعبر لها عن ثقتها بأن المسؤولين عن هذه الجرائم سيمثلون أمام العدالة كما تعبر الحكومة الإسبانية عن تأييدها للعمل الدولي الذي تقوم بها حالياً منظمة اليونسكو لإيقاف هذا التدمير المتعمد ولإعتماد استراتيجية متفق عليها لمواجهة أوضاع الطوارئ الثقافية. وفي هذا الصدد قدمت إسبانيا مقترح قرار للمجلس التنفيذي لليونسكو يتم النظر فيه حالياً, يهدف لتعزيز تفويض اليونسكو ومسؤولية المتخصصين في حماية الآثار في مناطق النزاع.

 

اترك تعليقاً