تقارير وتحقيقات عام

نواب يؤكدون: التحالف الدولي لم يقدم دعمه للعراق في محاربة الارهاب

اجمع نواب،  على ان التحالف الدولي لم يقدم دعمه في مساندة العراق بحربه على عصابات داعش الارهابية، فيما أشادوا بدور الحشد الشعبي في محاربة الارهاب وتسطير الانتصارات في سوح المعارك.

وقال عضو لجنة الامن والدفاع النيابية عدنان الشحماني ، ان “التحالف الدولي لم يلعب اي دور ايجابي تجاه مساندة العراق في حربه على عصابات داعش الارهابية”، مشيرا الى ان “الضربة الأخيرة التي تعرضت لها القوات الامنية والحشد الشعبي في الانبار حتى الان لم نتحقق فيها لمعرفة الجهة التي قامت بقصف هؤلاء الابطال”.

واضاف انه “في حين ثبت ان هذه الضربات يقف وراءها طيران التحالف الدولي سنتجه باتجاهين الأول في مجلس النواب للتصويت على رفع يد التحالف الدولي من العراق، وباتجاه المماحكمة الدولية”، مؤكدا على “ضرورة معرفة الادلة من خلال التحقيقات والتي سنعلن عنها بلا تردد”.

واشار الى ان “الحشد الشعبي صاحب الدور الكبير في مساندة القوات الأمنية واجهزتنا”، لافتا الى ان “الحشد الشعبي لا يزال مستمرا في جميع مناطق تواجدة في محاربة عصابات داعش الارهابي”.

من جانبه قال فالح الخزعلي النائب عن كتلة الوفاء للمقاومة والقيادي في كتائب سيد الشهداء ان “هناك جريمة ترتكب بين الحين والآخر من قبل التحالف الدولي بحق القوات الامنية والحشد الشعبي، ونحن منذ بداية ما يسمى التحالف الدولي ابدينا استنكارانا لهذا التحالف الذي نعتقد انه تحالف ضد انتصارات الشعب العراقي”.

وأضاف ان “طيران التحالف سجل عليه عدة انتهاكات منها استهداف المقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء في حزام بغداد الضابطية والثاني استهداف العصائب في كرمة الفلوجة والجريمة الكبيرة التي وقعت باستهداف اللواء الفوج الأول ومقره اللواء 52 فرقة 14 في بيجي والآن الاستهداف اللواء 50 فرقة 14 الذي ذهب ضحيته الكثير من ابطال الشعب العراقي”.

ولفت الخزعلي الى ان “لجنة الأمن والدفاع البرلمانية اكدت وجود دعم مقدم  الى الدواعش من قبل طيران التحالف الدولي”، مشيرا الى ان “الواقع اثبت والتجارب ايضا ان ابناء الشعب العراقي يحققون الانتصارات وهم ليسوا بحاجة للتحالف الدولي وهذا ماحصل في محافظة صلاح الدين وقواطع اخرى من العمليات”.

وتابع ان “على البرلمان ورئيس الوزراء أن يكون له موقفا ضد هذا التحالف لانه تحالف لم يقدم خدمة للشعب العراقي بل العكس”، لافتا الى ان “هناك تواقيع جمعت داخل البرلمان للأستفهام بشان انتهاكات التحالف الدولي”.

يشار إلى أن العديد من المصادر الامنية وشهود العيان إضافة لبعض السياسيين أكدوا أن طائرات أمريكية ألقت أكثر من مرة مساعدات واسلحة لعصابات داعش، بل أنها قامت بقصف مقرات عسكرية تابعة للجيش العراقي.

 

 

اترك تعليقاً