المؤسسات والوزارات ثقافية عام

وزير الثقافة يتفقد سينما ومسرح المنصور تمهيداً لافتتاحهما

تفقد وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور عبد الأمير الحمداني سينما ومسرح المنصور في ساحة الاحتفالات تمهيداً لافتتاحهما يرافقه وكيل الوزارة السيد طاهر ناصر الحمود ومدير عام دائرة السينما والمسرح وكاله الدكتورة إقبال نعيم ومدير القسم الإعلامي والناطق الرسمي في الوزارة عمران جاسم العبيدي وعدد من القنوات الإعلامية. وقال وزير الثقافة في تصريح له: اليوم فرصة طيبه ويوم سعيد لبغداد ان يفتح هذا القلب النابض فيها وان تزال الكتل الكونكريتيه، وان المكان عاد كما كان في السابق، وسوف يؤهل ويفتتح للجمهور بشكل لائق وكامل بما يضم من مرافق ثقافية من سينما ومسرح وكاليري، ليكون علامة نابضة في قلب بغداد، وستقوم الوزارة بتأهيله أن تطلب الأمر، وان المكان لم يتضرر كما حصل في الأماكن الثقافية الأخرى، ونحن نوجه دعوه للإعلام بالتسويق لهذا المكان، للتحضير لافتتاحه خلال الأيام القادمة.
وأكد الحمداني خلال رسالته التي وجهها للعالم اجمع: أن الامن مستتب في بغداد والروح قد عادت أليها كعلامة مضيئة، وستتحول إلى صرح ثقافي بما يضمه من أماكن ثقافية وترفيهية مهمة، وهذا الانجاز هو نتيجة تعاون وزارة الثقافة مع أمانة العاصة ومع الجهد الهندسي والقوات الأمنية.
وقدم وزير الثقافة من هذا المكان الثقافي تحية حب وتقدير للقوات الأمنية وللفريق محمد ألبياتي الذي واصل مع فريقه الليل والنهار من اجل رفع هذه الكتل الكونكريتية، وستقوم دائرة السينما والمسرح بتأهيل هذا المكان وفتحه للجمهور بوصفه معلما ثقافيا، تقدم فعاليات ثقافية فنية من قبل دائرة السينما والمسرح ودائرة الفنون العامة.
من جانبه قال وكيل وزارة الثقافة والسياحة والآثار السيد طاهر ناصر الحمود: أن افتتاح هذا المسرح بعد (15) سنة من الإغلاق يعطي رسالة مهمة للمثقف العراقي وللمواطن عن استقرار الأوضاع وعودة الحياة الثقافية إلى العاصمة بغداد، وهي أيضا رسالة أن هناك منشأة ثقافية ومرفق ثقافي قد افتتح وهو مستعد أن يستوعب طاقات ومواهب وأعمال، وهذا بالتأكيد سيكون حافزاً للمزيد من الإبداع والحركة بالنسبة للمثقفين، وهو أيضا رسالة للمواطن العراقي هو افتتاح هذا المكان الذي يحتفظ به العراقيين بالكثير حينما كان بؤرة استقطاب للمواطن العراقي، ويمكن لهذا المكان أن يستقطب المتلقي للفن والأدب ويكون عنوانا للتثقيف وللتنمية الثقافية.
وأكد الحمود في ختام حديثه، أن وزارة الثقافة سوف تحرص على افتتاح هذا الصرح الثقافي بالشهر الثالث وسوف تكون هنالك فعاليات في يوم الافتتاح ولا أبالغ أن قلت أن هذا الصرح الثقافي سيكون مركز النشاط الثقافي والفني فعلا.
وقالت الدكتورة إقبال نعيم مدير عام دائرة السينما والمسرح وكالة: سيكون افتتاح سينما ومسرح المنصور برعاية معالي وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور عبد الأمير الحمداني وبحضور رسمي كبير حتى من قبل سفراء الدول الذين ستوجه لهم الدعوة للمشاركة، حيث ينطلق الافتتاح بكرنفال منوع وواسع ومعزوفات و لوحات استعراضية على الهواء الطلق والدعوة عامة في يوم الافتتاح لارتياد مطاعم وأكشاك المجمع ومجموعة من كاليريات خاصة بالفن التشكيلي و صالتي السينما والمسرح إلى جانب الحدائق الخضراء الواسعة فعلا سيكون مكانا سياحيا ثقافيا راقيا يلائم العوائل العراقية.
وأضافت نعيم: من المهم أن نذكر أننا في دائرة السينما والمسرح نعد جدولا خاصة لما سنقدمه من عروض مسرحية وسينمائية، حيث ستقدم عروض مسرحية راقية يتمتع الجمهور بمشاهدتها ومن أنتاج دائرتنا، وهي جزء لا يتجزأ من مشروعنا الكبير بالارتقاء بواقع المسرح الشعبي العراقي بأشرافنا مباشرة وسنعود إلى رقي عروضنا المسرحية الاجتماعية.
من الجدير بالذكر إن دور السينما في العراق وهي احد المراكز الثقافية والفنية قد توقفت أنشطتها وأغلقت في العاصمة بغداد بعد الاحتلال الأمريكي للعراق 2003، وان عودة سينما المنصور في ساحة الاحتفالات تعد أول إنجاز لانتعاش دور السينما في العراق.

اترك تعليقاً