ثقافية عام

فلسطين تتبرع بآلاف الكتب العلمية لمكتبة الموصل

أقدمت السلطة الفلسطينية على جمع الاف الكتب العلمية المنوعة، وتبرعت بها إلى مكتبة جامعة الموصل المركزية الكبرى، بعد أن أقدمت عناصر تنظيم “داعش” على حراق المكتبة المكونة من ثلاث طوابق، وإخفاء معالم جميع الكتب والوثائق العلمية العريقة والتي يعود بعضها إلى ألاف السنين.وقالت صحيفة القدس العربي إن “هذا التبرع الفلسطيني جاء استجابة لنداء أطلقه نشطاء عراقيون وكتاب، طالبوا فيه بإعادة فتح مكتبة الموصل من جديد، واستقطاب الكتب العلمية من جميع الدول العربية إلى تلك المكتبة، لإعادة الحضارة والمجد لها والتي كانت مقصداً للعلماء والمثقفين على مدار 62 عاماً”.

ونقلت الصحيفة عن رئيس الحملة الوطنية الفلسطينية لدعم مكتبة الموصل سعد خليل قوله إن “المكتبة وصل لها خلال آب الماضي قرابة خمسة ألاف كتاب، تنوعت مضامينها ما بين علمية وثقافية ودينية، حيث تعتبر هذه الدفعة الأولى من مجموعة دفعات يتم تحضيرها، وتم تسليم هذه الكتب إلى السفارة العراقية في عمان من خلال وفد فلسطيني رفيع المستوى”.

وأشار خليل إلى أن “هذه الكتب تم جمعها من الأراضي الفلسطينية من قطاع غزة والضفة الغربية، وفق حملات أطلقتها وزارة التربية والتعليم والمؤسسات الرسمية والشعبية، طالبت فيها بجمع الكتب العلمية المختلفة لتقديمها إلى مكتبة الموصل، في رسالة محبة وأخوة من الشعب الفلسطيني إلى الشعب العراقي”.

وأوضح أن “الهدف من هذا الدعم والحشد الكبير في الوقوف إلى جانب العراق وأهله، هو رفض الإرهاب بشكل قاطع، ورفض كافة المؤامرات التي تطيح بالعراق ومراكزه العلمية والتي أصبحت مستهدفة بالدرجة الأولى، حيث يعتبر العراق منبع العلم والعلماء على مدار التاريخ، إضافة إلى مساعي الفلسطينيين إلى نهوض العراق ومكاتبه العلمية العريقة رغم المؤامرات”.

اترك تعليقاً