سياسية عام

العامري: لا وجود لإستقرار حقيقي في العراق دون أن نهزم داعش فكرياً

دعا الأمين العام لمنظمة “بدر” القيادي في الحشد الشعبي هادي العامري، السبت، إلى توحيد الكلمة ورص الصفوف، وفيما اعتبر الطائفية “أخطر من الإرهاب”، أكد أنه لا يمكن تحقيق استقرار في العراق والمنطقة دون أن تتم هزيمة تنظيم “داعش” فكرياً.

وقال العامري في كلمه له خلال مؤتمر “الحوزة والجامعة” الذي عُقد في محافظة النجف، إن “مسؤولية كبيرة تتحملها اليوم الحوزة العلمية التي كانت وما زالت وستبقى العامل المهم والمؤثر في استقرار العراق”، مشيراً الى انه “لولا فتوى المرجع الكبير الامام السيستاني لكان العراق في مهب الريح”.وأضاف، أن “العراق تعرض إلى حملة إرهابية تكفيرية مدعومة بماكنة إعلامية دولية، لكننا استطعنا أن نبني جيلاً عقائدياً من الشباب مستعدين للدفاع عن العراق، وهذا ضمان سيادة العراق وكرامته واستقلاله، وسنزف البشرى الى كل الشعب العراقي بالانتصار على داعش عسكريا”، داعياً إلى “وحدة الكلمة ورص الصفوف ونبذ الطائفية التي تعد أخطر حتى من الارهاب ومرضا خطيرا يهدد المجتمع”.

وأشار العامري الى، أنه “بكل صراحة لا يمكن أن نعيش حياة مطمئنة آمنة ويكون هناك استقرار حقيقي في العراق والمنطقة دون أن نهزم داعش فكرياً”، لافتاً الى أننا “سنحتاج الى دور أهم من دور المقاتل في الأيام المقبلة الا وهو دور محاربة الفكر الإرهابي، واليوم أمام علماء السنة والشيعة والحوزة العلمية وكذلك جامعاتنا العلمية فرصة ذهبية من أجل محاربة هذا الفكر”.

اترك تعليقاً