الحوارات عام

الشاعر شاكر الشرقاوي: كنا نتمنى ان يتم التعشيق بين الماضي الجميل والحاضر المتألق في المركز الثقافي البغدادي

وكالة دعم الدولة/ محمد صلاح تركي

تصوير/ مهدي الدراجي

اكد الشاعر والاعلامي شاكر الشرقاوي رئيس رابطة شعراء المرسى: انه مرت قرابة جمعتين على التوالي ونحن بعيدون عن المركز الثقافي البغدادي الذي كان محكمة عسكرية في زمن الدولة العثمانية فاستفادت منها محافظة بغداد لتحويله الى مركز ثقافي، وخير ما فعلت، حيث هناك نشاطات في كل قاعة من قاعات هذا المركز التي تكون مستقلة عن الاخرى.

وقدم الشرقاوي من خلال وكالة دعم الدولة شكره لكل من سعى الى افتتاح هذا المركز، وقال.. ان هاتين الجمعتين اللتان مرتا علينا، كنا نتوقع ان يكون هناك اشياء اخرى جميلة، اي اختلاط النمط الكلاسيكي مع الحديث، اي تعشيق جميل بين الماضي والحاضر، ولكن ما رأيناهم انهم استبدلوا البلاطات السيراميكية ووضعوا بدلا عنها طابوق جيري وهذا مخالف لما تعارفنا عليه من تلقيح للحضارات او للمسميات.

مبينا: اننا خلال الجمعتين الماضيتين كنا بعيين عن المركز، ولكن بعد عودتنا لم نجد شيئا جديدا مع الاسف سوى صبغ المركز، بعد ان كنا نتمنى ان يتم جليه بمكائن خاصة كما فعلت امانة العاصمة في بعض المناطق لكي تظهر بمظهر جميل، فما حصل كان مجرد دهان وصباغات، صحيح ان المظهر قد تغير، ولكننا كنا نتمنى ان تبقى المادة العثمانية من خلال الطابوق ومن خلال روائح الماضي القديم وعبقه، فالعثمانيين احتلوا العراقيين عدة قرون، فلابد ان يتركوا بصمات.

سائلا الله سبحانه وتعالى التطور نحو الافضل وان توضع اضافات جميلة تعنى بتغيير هذا الواقع الثقافي، لان يوم الجمعة اصبحت بمثابة استراحة مقاتل بالنسبة للمواطن العراقي، والدليل انه كان ياتي وحيدا، بينما اصبح اليوم يجلب عائلته لتغيير الاوضاع.

ونشكر وكالة دعم الدولة المتواجدة دوما وابدا في في شارع المتنبي لنقل كل ما هو جميل ورائع الى اذن وعين المستمع في آن واحد.

اترك تعليقاً