أنشطة عام

التشكيلية سارة واثق تؤكد ابداعها وتألقها من خلال لوحات جميلة جسدت تراث العراق وحضارته ومقدساته

وكالة دعم الدولة/ محمد صلاح تركي

تصوير/ نور الحسين الدراجي

ان الابداع والتألق سمة من سمات العراقي الاصيل الذي يسعى نحو الكمال والتجدد في كل مراحل حياته، وها نحن اليوم نقف امام قامة تشكيلية كبيرة في البلد، قدمت الكثير من العطاء خلال مسيرتها الناجحة.حيث التقت وكالة دعم الدولة بالامين العام لتجمع روافد التشكيلية سارة واثق والتي حدثتنا عن مشاركتها في المعرض السنوي الثالث للتجمع قائلا:
– ان مشاركتي هذا العام كانت من خلال ثلاث لوحات، علما ان هذه هي المشاركة الاولى لي مع تجمع روافد.
مبينة في تصريح خاص لوكالة دعم الدولة: انني حاولت في هذه المشاركة ان اجمع خلال هذه اللوحات ما بين التراث والثقافة والتاريخ، حيث ان احدى اللوحات كانت حول الاثار العراقية والتي اردت ان اجسد فيه فكرة ان جميع مراحل العراق التاريخية بفتراته الزمنية واثاره كلها تسعى من اجل الحرية.
موضحة: انني قمت بجعل الشواخص التراثية مرفوعة على اهلة متوجة بالقباب وهي تسمو نحو الحرية الذي يمثله نصب جواد سليم.
اما العمل الاخر فكان حول واقعة الطف والتي مثلت فيها مصيبة ال البيت عليهم السلام وجسدتهم جميعا بسيف ذو الفقار المسلول، كما اني حاولت ان ارمز للقباب باللون الذهبي، وقد كان النحاس هو انسب مادة لها، وشموخ رؤوس الخيل رغم الجراح والاصابات، كما صورت باب المراد للامام الكاظم عليه السلام والذي جسدته بالبسملة والصلاة على محمد وال محمد والاية الكريمة “سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار”.
بينما كانت اللوحة الاخيرة فقد كانت تجمع بين ديانات العراق واجزاءه من الشمال والجنوب والغرب والشرق، ومثلت فيه الجوامع بقبابها مع الكنائس والصليب، حيث تم توحيدهم جميعا في باب عبادة واحدة، اي انها جميعا تعبد رب واحد وان هدف الكل هو التوحيد، وبينهم توجد مجموعة من حمامات السلام، وهناك جانب اخر من اللوحة موضوع يجمع بين النواعير ومشحوف البصرة على بحار مليئة بالثروة العراقية التي هي الاسماك والتي حاولت ان امثلها باللون الازرق كي ترمز الى المال والرزق، كما هناك شناشيل بغدادية وابواب، واتمنى ان تنال رضا الجميع.

اترك تعليقاً