الحوارات عام

الاستاذ صباح مجيد لـ(وكالة دعم الدولة): العراقيون حطموا كل مخططات الارهابيين الخبيثة ووأدوا الفتنة الطائفية بتوحيد جهودهم وقواهم ضد الاعداء

اكد سكرتير نقيب الصحفيين العراقيين الاستاذ صباح مجيد ان التفجيرات الاجرامية التي حصلت في الكرادة، كان الارهابيون يهدفون من خلالها الى زرع الفتنة بين ابناء الشعب العراقي، ولكن ما حصل كان عكس ذلك تماما، حيث ان هذا التفجير قد ساهم بتوحيد جميع مكونات المجتمع، كون هذا العمل لا ترتضيه اية شريحة عراقية بكل فئاتها وتنوعاتها.

وبين صباح في تصريح خاص لـ(وكالة دعم الدولة): ان التفجير لم يستهدف فئة معينة من الشعب العراقي، بل استهدف الجميع، السني والشيعي والمسيحي وباقي الفئات المتواجدة ضمن هذه المنطقة، التي تضم خليطا متجانسا من كل المكونات العراقية.

موضحا: ان هذا العمل الاجرامي لا يمكن لاي بشر ان يقبل او يرضى به، لان فيه سفك لدماء الابرياء من اجل تحقيق اهداف ومخططات خبيثة، من قبيل احداث فتنة طائفية وتقسيم البلد.

مشددا بالقول: ان ابناء الشعب العراقي بكل مكوناته يرفضون هذا العمل الاجرامي الدنيء الذي طال ابناء شعبنا واحدث شرخا كبيرا في مكونات الشعب العراقي.

متمنيا من الله العلي القدير ان تتحطم وتفشل كل مؤامراتهم ويصابوا بالخيبة والخذلان، وان شاء الله سيكون النصر دائما للحق الذي يمثله الشعب العراقي البطل.

مؤكدا: ان الارهابيين لم يكتفوا بذلك، وانما ذهبوا الى ابعد من ذلك، وهو محاولة الارهابيين تفجير مرقد السيد محمد (عليه السلام) في بلد امعانا في احداث الفتنة الطائفية ولكن تم قبر هذه المخططات وان شاء الله سيتم القضاء عليهم قريبا باذن الله تعالى والنصر للعراقيين.

اترك تعليقاً